السبت، 30 أكتوبر، 2010

صـور من ســـــوق البحــــار



كنت جالسة في الصباح في غرفتي ب متسمرة أمام الابتوب، حتى أحسست بأن إضائة الغرفة قد تغيرت ، و عندما رأيت الجو خارجا قد تغير و أصبحت السماء تحيطها السحب، و الأجمل من ذلك أنها حجبت أشعة الشمس فقررت فورا أن أذهب إلى سوق البحــار، أنا و أختي و بنت خالتي.


حملت معي الكاميرا يمكن أن أخرج ببعض الصور لبرج دبي و بعض الأبراج المحيطة به، رجعت إلى المنزل و إنصدمت أنني لم أقم بتنظيف العدسة ستلاحظون بعض النقاط السوداء على الصور، و لكن أعجبتني الصور بالرغم من هذه النقاط المنثورة حول الصور، و الأهم أنها كانت رحلة جميلة بعيدة عن مثيرات التسوق..
.
.
.





.






.





.




.








.





وقفة سريعة، كنت البارحة أتحدث مع إبنة عمتي و هي تبلغ من العمر 15 عاما، هي مولعة بالتصوير و لكن كانت تعتقد بأن " الكاميرات الديجال " لا تنفع لكل محب للتصوير و إنما يجب أن تكون لديه كاميرا " بروفيشنال " . فكانت إجابتي لها بكل بساطة و لكل من يعتقد أن الكاميرا هي من تصنع الصورة ..
" ليست العدسة هي من تصنع الصورة، و إنما عدسة عينك هي من تصنع أروع الصور "

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

رحيل صقر حاكم رأس الخيمة، و آخر مؤسس للإتحاد



توفي صباح الأربعاء 27-10-2010 الشيخ صقر بن محمد القاسمي، حاكم إمارة رأس الخيمة، عن عمر يناهز نحو ستة وتسعين عاماً، وذلك بعد معاناة مع المرض استمرت بضعة أشهر.وحكم الشيخ صقر إمارة رأس الخيمة لأكثر من 60 عاماً، حيث تولى الحكم يوم 17 تموز (يوليو) 1948، ويعتبر بذلك أقدم حاكم إمارة في العالم.ويتصل الشيخ صقر نسبة بالأصول الأولى إلى عائلة القواسم حتى الشيخ رحمة بن مطر القاسمي، مؤسس دولة القواسم في رأس الخيمة عام 1747م. وأعلن صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي في 10 شباط (فبراير) 1972م انضمام إمارته إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، لتكتمل بذلك دولة الإمارات على صورتها الحالية.ونعى رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الشيخ صقر القاسمي.وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أنه تقرر "إعلان الحداد الرسمي في الدولة وتنكيس الأعلام على الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية لمدة أسبوع اعتباراً من الأربعاء".
نقلا عن العربية ..
إنا لله و إنا إليه راجعـــــــــــون

الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

من مذكرات سمينة سابقا 6


أيتها النساء و الفتيات لا تنظرن إلى جسم عارضات الأزياء أو إلى ملكات الجمال، لأنهن بكل بساطة و من وجهة نظري هم هياكل عظمية تحتاج إلى ترميم، صحيح أنهن يتمتعن بأجسام جميلة على مواصفات عالمية، لكن عند النظر إلى أجسامهن فإنها أجسام نحيلة جدا غير جذابة، طبعا أنا لا أقصد الجميع و إنما أقصد الأغلبية يتمتعون بأجسام نحيلة جدا.

.

أنا ما أريده منكم هو أن تكون أجسامكم رائعة لا نحيفة فقط، تتمتعون بصحة عالية، و لياقة عالية، و أجساد رائعة مثل المدربين الرياضيين و ذلك من خلال نظامكم الغذائي، و نوع التمارين الرياضية التي تمارسونها، و ليس فقط الحرمان من الأكل و الشرب و التفكير فقط بكيفية سقوط هذه الأرطال من وزني و إنما التفكير بكيفية إعدام هذه الأرطال و الدهون و عدم عودتها مجددا، و كيفية ترتيب جسمي، و هل أحتاج إلى عضلات بسطية في بعض من المناطق و عضلات بارزة في مناطق معينة، و ماهو النظام الغذائي الجيد الذي يناسبني و أتوافق معه حتى أبني جسدا رائعا، و متمتعا بالصحة و من يكونه هو أنا.

.

و أنا من أقرر هل جسدي رائع وجذاب أم لا، و لن أنتظر من الناس متى يقولون أنني رشيق و متى لا، لأنني أنا الذي يجب أن أحدد هذه الخطة و كم هو الوزن المثالي لي.

.

أريدكم أن تلقوا نظرة بسطية إلى بعض أشهر المدربين سواء كانوا في العالم، في الحي في النادي، إنظروا إلى تناسق أجسادمهم المفعمة بالنشاط و الحيوية، إنظروا إلى تلك البنية العضلية التي بنيت في أجسامهم كم هي رائعة، إنظروا إلى أجسامهم كيف هي مشدودة.

.

هل تعلمون ما السر في ذلك؟ هو بكل بساطة لم يفكروا فقط في الحصول على وزن معين، و إنما غذاء رائع يمنحهم الحيوية و النشاط و يقوي أبدانهم.

و إنظروا إلى كيفية تنسيق أجسادهم و أن لا يصل إلى أقل من أوزانهم الطبيعية و الأهم من ذلك هي الرياضة هي روتين حياتهم اليومي، و إسأل أي رياضي أو مدرب ماهي حياتك بدون رياضة، سيقولها بكل صراحة " حياته بلا رياضة، كأنه يحتضر ".

ليس معنى كلامي هذا أن لا تفكروا في تنحيف أجسادكم، و إنما أريدكم أن تفكروا بكيفية الوصول إلى هذا الوزن المثالي بطريقة رائعة يستطيع أي شخص عندما يستشيرك أن يمارس ما قمت به سواء من ناحية التمرينات الرياضية أو النظام الغذائي، و كيفية تخطي العقبات، لأن هنالك بعض الناس من يقوم بإنزال وزنه بطريقة قاتله، يقتل معه بدنه و الذي أنا أراه ككائن حي، يحس بكل التغيرات و التي نحن لا نهتم بها، دائما ما نتجاهل هذا الجسد بأنه جماد و ليس حي، دائما ما نفكر بأنفسنا و نمنع أنفسنا من الأكل و لا نفكر بتأهيل أجسادنا و التفكر بما هو ضار لأجسامنا و ماهو مفيد. و أغلبنا لا يعرف كيف يتخاطب مع هذا الجسد، و كيفية تأهيله ، و ذلك بعدة أمور منها مخاطبة العقل بالقراءة فالقراءة تشجعك على الإستمرار، و الأجمل من ذلك تتعلم كل شيء جديد في حياتك و كل ما زادت قرائتك، زاد إستيعابك و يفهم جسدك ما تريده و مالا تريده و يستجيب لك في كل متطلباتك و بالذات العقل إذا إقتنع بأمر معين فإنه سيساعدك بنسبة كبيرة في تخطي أمور كثيرة. و ثانيا يجب أن نخاطب أجسادنا بأنها جميلة و لا نستحقرها أبدا، أنا ضد من يستحقر جسده مهما كان شكله، لأن كثرة الإستحقار سيسبب لك الحزن، عدم الثقة في النفس، و الخجل عند الظهور أمام الناس، و دائما تعتقد أنك غير محبوب لدى الناس، و الأهم في ذلك أن الإستحقار سيساعدك في إنزال وزنك في شهر، و لكن إذا إستمريت في إستحقاره فإنك لن تستطيع أن تواصل إلى النهاية و السبب في ذلك أنك تريد كل شيء بسرعة فائقة، أي تريده في لمح البصر ان تصبح رشيقا و العودة إلى نظامك القديم.

.

فلذلك يجب أن نهتم بالجسد و نحب لو جزء بسيط في أجسامنا، يعني مثلا أنت سمين و لكن يجب أن تتقبل جسدك كما هو حتى تستطيع الإستمرار.

.

قم بإرتداء أي زي تحبه و إنظر إلى جسدك وإفتخر به، حتى تعزز الثقة في نفسك، و إنظر إلى جسدك، تأمله بالرغم من سمنتك، وحتى لو كنت سمينا فإنك تحب جزء معين في جسدك و لا يراه أحد غيرك إفتخر بأي جزء من جسدك ولا تخجل أبدا، فهنالك أيضا نحفاء و لكن عندما تنظر إلى اجسادهم، تحس بالشفقة عليهم.

.

فلذلك إبدأ الآن و إلبس ثياب تليق بك و قل لنفسك أنا سمين و لكن لدي بطن جميل أو لدي ساق رائع، و هكذا لا تخجل أبدا من سمنتك، حتى تستطيع إسترجاع الثقة.

.

صدقوني إذا أردتم الإستمرار يجب أن تتقبلوا شكلكم، و أن تحبوا جزء معين من جسدكم، و السمين ليس بشخص شاذ أو شخص قبيح، حتى لا يرى جسده جميلا، و لكن المشكلة في السمنة أنها تورث الأمراض الصعبة كالسكري و أمراض القلب و الضغط و آلام المفاصل، و الكثير من الأمراض و تعطي الشخص سنا أكبر من سنه الحقيقي، فمثلا إذا كان عمره 15 عاما فنعتقد أنه أكبر من هذا السن، و أخيرا لا يتمتع بجسد صحي.

.

السمين جميل، و الأجمل أن السمين على وزن جميل، أي حتى الحروف و الكلمات تؤيدني في الرأي، و كل سمين كما هو معروف دمه خفيف بالرغم من ثقل وزنه، و طيب إلى أبعد الحدود، و لذلك عليكم أن تتفاخروا بذلك، إذا أحد قال لك كلمة من هذه الكلمات، " أنت سمين" أو أيها الفيل "، أريدك أن تظحك على هذا الشخص فقط، لأنه سيصبح سمينا في يوم من الأيام، و إذا قال لك أيها السمين، قل نعم أنا سمين و لا أخجل من سمنتي أبدا. دعه يقول ما يريد، لأنك في النهاية ستصل إلى الوزن المثالي و ستتمتع بجسد رائع أجمل من جسده، و الأفضل من ذلك جسد صحي.

.

و إما أن يكون هذا الشخص يريد إحباطك، بأن هذا الوزن مستحيل أن يصبح رائعا، و كثيرون هم من هذه النوعية، يقول لك " طريقك طويل جدا، يمكن بعد سنة أو سنتين تصبح ذات جسد نحيل و لكن تتراكم فوقه الترهلات " من السمناء من يسمع هذا الكلام، و يعود إلى سابق عهده، و يأكل حتى يزيل هذه التوترات الداخلية و منهم من يستمر، و أنا أريدكم من الصنف الثاني الإستمرار مهما كان.

.

و أنت الآن لن تقوم بتغيير حياتك لشهر و شهرين، و إنما ستغير حياتك للأبد، نظام جديد في التعامل مع الحياة و التعامل بذكاء مع الأكل، أنت لن تحرم نفسك، و إنما ستأكل و تشرب و لكن ستتبع مذهب جديد ألا و هو التبديل، بالصحي و غير الصحي، و لا أنكر هنالك بعض الأمور لا نستطيع دائما إستبدالها كالرز الأبيض بالأسمر و أنا أقول لكم أنني من عشاق الرز الأبيض، و كنت آكله 3 مرات في الإسبوع تقريبا و مازلت لأنها وجبتي المفضلة إلا أنني لا أكثر منه كثيرا، و لكن هنالك أمور إستبدلتها ولم أرجع لها إلى الآن كالسمن الحيواني و زيت الزيتون، إبتعدت عن السمن كليا و لا أنوي التقرب إليه، و حتى تبتعد عن أي شيء يجب أن تتبع منهج التدرج و القراءة و إقناع عقلك بذلك أي ب3 خطوات فقط تصل إلى ما تريده و سيكون في جزء آخر .

في النهاية إتبع هذا المقولة

I’m not going to try to be a certain size, my goal is to feel good and look healthy " Kristen Bell


السبت، 2 أكتوبر، 2010

مؤامرة من يقوم بتحليلها؟؟


هذا لغز من يقوم بتحليـــلة .. ؟؟؟
.
الكل يعرف قضية إغتيال المبحوح في دبي، و تصريحات قائد شرطة دبي،و التي كانت خارجة عن المألوف، أي أننا لم نتعود على هذا النوع من التصريحات في الدول العربية، و كشف تفاصيل القضية، و مواجهةالموساد، و التي أراهم أنا من وجهة نظري أنهم أخطر من عصابات المافيا، و من جماعات الموسون بالرغم من أن لهم صلة و لو بسيطة بهذه الحركة لأنها في النهاية مرتبطة باليهود ..
.
البارحة تم تهديد ضاحي خلفان من قبل الموســاد بالقتل، و لكن ضاحي خلفان واجه الموقف بشجاعة دون خوف منهم متوكل على الله ..
.
و لكن اللغز الغريب هو أن الموساد لا يخفى عليهم شيء و تخطيطاتهم رقم 1، و إذا تركوا أثر للجريمة فهنالك عبرة من الموضوع ..
.
هنالك أمر غريب في الموضوع، الآن هذه العصابة و بعد هذه التكتيك العميق و التجهيز الدقيق، ألم يلاحظوا الكــاميرات؟ هذا أمر لا يخفى على أي لص فكيف هم ؟؟؟
.
هل هم تعمدوا ذلك لأنه لديهم غرض مستقبلي ليس المبحوح و إنما ضاحي خلفان؟؟

ألا ترون أن هذه القضية فيها شيء غريب؟؟ و بالذات الآن بالرغم من أن ضاحي خلفان لم يصرح مرة أخرى في قضية المبحوح و الأمر أصبح الآن أكبر منه، و لكنه تلقى تهديدا البارحة مرة أخرى منهم ؟؟

أن ما يثير إستغرابي هو كيف لم يلاحظوا الكاميرات؟ هذا لا يقبله العقل، و هؤلاء موساد " بلوة " لا يخفى عليهم شيء.. ؟؟

هل لديكم حل لهذه المؤامرة ؟؟؟