الثلاثاء، 30 مارس، 2010

وداعا أحمد بن زايد



و داعا صاحب السمو الشيح أحمد بن زايد آل نهيان، لم أكن أعرفه، و نادرا ما نراه يظهر في الإعلام، و لكننا علمنا به بعد سقوطه من الطائرة، كنا ندعوا له بأن ينجيه الله، رغم مرور 3 أيام على فقدانه أو يمكن أكثر إلا أن الأمل مازال موجودا على أنه حي يرزق.. !!

لكن لا إعتراض على حكم الله .. و إنا لله و إنا اليه راجعون .. اللهم إرحمه يارب .. و وسع عليه قبره و أسكنه فسيح جناتك .. !!

و داعا .. !!

أنتم السابقون و نحن اللاحقون ..

مذكرات رشيقة حاليا 2



من أجمل مذكراتي، في عالمي الرشيق، ألا و هو " القراءة " كانت القراءة هي المشجع الرئيسي و الأساسي.. هي من كانت تساندي وقت الضيق، و التعب.. و دائما ما كانت معنوياتي ترجع إلى سابق عهدها، و أرجع " حمــاسية " أكثر من ذي قبل.. و الأجمل أنك تكون هنالك معلومات جديدة كل يوم و معلومات بسيطة تغفل عنها، و تكتشف أن لها دور كبير في تخفيفك، و إرجاع صحتك و حيويتك للأفضل ..

أحببت اليوم أن أشارككم هذه المذكرة البسطية، و كيف ساندتني القراءة بطريقة عجيبة ..





دائما قبل أن أقوم بشيء أقرأ، حتى أقنع نفسي بما أقووم به، و حتى ألقى الحماس الكافي، دائما السمين يلقى الحماس من فئة قليلة، لا أعرف ما السبب، على عكس الرشيق إذا أراد أن يصبح سمينا ترا هنالك الكثير من الناس يشجعونه، و دائما ما نسمع عند وجبة الغداء و العشاء للرشيق " كل ما كلت " حتى لو قال شبعت يقال له " ما كلت شي، لازم تاكل، مب زين هالضعف " .. و لو قال السمين أريد المزيد، يرد و حتى لو كنت"ميت " من الجوع، فلن تلقى التشجيع منهم على أن تأكل المزيد.

حقا العالم متناقض جدا..

فلذلك القراءة تساندك و تفهم نفسيتك، و تعرف ما تشعر به ، و تعلم بالألم الذي تعانيه، جراء ما تقووم به من رياضة و تغيير الطعام ، و حتى نفسيتك تتغير في هذه المرحلة للأحسن، و لكن في بعض الأحيان لا ينزل الوزن بالرغم من الرياضة القاسية، و نظامك الغذائي صحي المتبع صحيح، و يبددأ اليأس يقرصك على أنك لن تصبح رشيقا في يوم من الآيام.. و هذا ما ألمني عندما قال لي أخي " هل حقا سأصبح رشيق في يوم من الأيام " بالرغم من أنه ليس سمينا، و لكن " مليان ".. و هذا ما يفكر فيه نصف مجتمع السمناء، و الدليل على ذلك ما نراه اليوم السمين يبقى سمينا، إلا من عزم و غير جسمه للأفضل .. لو كان مجتمع السمناء مقتنعين بأنهم سيدخلون إلى عالم الرشاقة بسهولة، فسترى مجتمعنا خالي من السمناء .. !!

و من خلال القراءة أنا لا ألزمكم بقراءة الكتب، لا .. و إنما بقراءة المجلات المختصة في هذا المجال، ستسفيدون كثيرا، حتى أنكم لن ترموا المجلة لكثرة المعلومات الموجودة فيها، و أيضا لديكم النت فهو موسوعة شاملة لكن غير موثوقة في بعض الأحيان، و في أغلب الأحيان في بعض الأمور مثل الرجيم الذي يوضع في المنتديات، و التي توهم الناس بخسارة الوزن في وقت مثالي و سريع كأن ينقص في الإسبوع 7 كيلو أو 10 كيلو، و كثيرا من الذين يتبعون هذا النظام يصبحوون دسميين أكثر من ذي قبل .. و يزيد وزنهم كثيرا، و المصيبة الكبرى صحتهم لا تكون جيدة، و يتعبون كثيرا ..


و لذلك ألزمكم بالقراءة من خلال الكتب و المجلات و تصفح المواقع العلمية و ليست المنتديات لأن المنتديات تعتمد كثيرا على الرجيم القاسي، و لكن لا بأس بأن تدخلو المنتديات فهنالك أيضا فئات لا تشجع هذا النظام، و كونوا أعضاء فيها إذا أردتوا و غيروا مفهوم الرجيم و أيضا هنالك بعض المنتديات المختصة في مجال الرشاقة يقووموون دائما بمسابقات شهرية كالخاسر الأكبر، أو بوضع جدول في كل إسبوع يجب أن ينزل وزنك كيلو واحد .. و هكذا ..



و أحببت أن أنوه أيضا، أن المجلات سترون فيها صور و تجارب كثيرة، ستمنحك هذه المجلة القوة و المثابرة، فمثلا هذه الصورة إنظروا إلى شكلها سابقا، و الآن جسمها أصبح أجمل من الرشيقات أليس كذلك ؟
و أنصحكم أيضا بمشاهدة بعض الفيديوهات المعروضة على يوتيوب، مثل " ذا بيجست لوسر " ستتعلم الكثير ..

و الجميل في القراة، أنها ستكون السند لك، عندما يقوولوون لك " عقب هالرياضة كلها ما تغير فيج شي " ؟ طبيعي ستيأس في البداية، كأنك شخص درست للإمتحان و أنت تضمن بالعلامة الكاملة، و في النهاية ترسب في الإمتحان، و هنا الفرق بين القارئ و غير القارئ القارئ ييأس دقائق و من ثم يعاود و الغير قارئ ييأس و يلخبط أكله، لشهور و من ثم يعاود المحاولة (( هذه وجهة نظر، لاحظتها بين القارئين و غير القارئين )) ..

أنا لم أكن أعرف م السبب شهر كامل لم ينقص و زني كيلو واحد، بدأ اليأس ينتابني و كنت في تلك الفترة أقرأ المجلات و الكتب و لكن لم أجد هذه المعلومة، فكنت أشتكي لأختي ذلك فقالت " قرأت يوما أن بعد أن ينزل الوزن إلى 10 كيلوات أو أكثر على حسب الجسم، لاينزل الوزن بسرعة و السبب في ذلك أن العضلات بدأت تتكون و الجلد يبدأ يشتد فلذلك لا ينزل و لكن بعد ذلك ينزل، و من ثم قالت حتى أنها قرأت أنه علي تغيير أكلي قليلا و بدأت بالتغير طبعا ليس للأسوء و إنما كنت شوي ألعب في الأكل.. و هذا ما حدث معي فقد بدأ ينزل بعد شهر و إسبوع و لله الحمد .. .


كل من يراني الآني يريدني أن أضع له جدول غذائي، و عندما أقول لهم ما هو نظامي، يقوولوولي هذا ليس برجيم، و أقول لهم فقط غيروا نظام الأكل بتبديل بعض الأساسيات، كالزيت زيتون بدل السمن، الجبن الشرائح بدل السائل الكاس، مع الرياضة أو المشي لمدة ساعة أو نصف ساعة يوميا .. و من القراءة تعلمت نظام الكسر، أي أن أبتعد عن الأكلات غير الصحية و عدم التخبيص في الأكل، و لكن مرة في الإسبوع آكل ما أشاء، و كنت آكل ما أشااااااااء .. حتى لو كنت تريد أن تأكل " فاست فوود " كل لو وجبتين .. و أصلن معدتك لن تتحمل لأنك غيرت نظام أكلك، و نظام الكسر مفيد جدا لتثبيت الوزن ..

مع القراءة حياتك ستتغير ووزنك سيتغير و جسمك سيكون أجمل و أحلى و صحتك ستكون أفضل







لا أعرف إن إستطعت أن أفيدكم أو لا، و لكن أتمنى أن تكون هذه المذكرة مفيدة لكم، و أعطتكم بعض من الحمــاس ..!! و عدم اللجوء فقط إلى أخصائي التغذية، أنا لن أقلص من مهنة هذا الطبيب بالعكس فهؤلاء لهم فضل كبير، و أنا دائما أريد أن أذهب إليهم، لكي أتعلم أولا و من ثم يوجهونني إلى الطريق الصحيح..

و لكــن مالا يعجبني في أخصائي التغذية يضع للسمين جدول غذائي كأنه دواء و إذا خبص في يوم راح فيها. الجدول مفيد، لكن لا أراه من وجهة نظري مفيد لأن السمين محب للأكل و عندما يرى نفسه مسجون في هذا الجدول، يعشق الأكل أكثر كأنك سجنته عن محبوبته، فلذلك أتمنى من الجميع القراءة، و القراءة ستعلمك كيف لا تكوون " مفجوع " عندما ترى الأكل، و حتى إذا رأيت كعكة و إشتهيتها فإنك ستأكل و لكن قطعة صغيرة، بشرط أن تمضغها بشكل بطيئ حتى تحس بطعمها و تشبع..


و أنا اليوم بدأت أرى أن هنالك بعض الأخصائيين و أتمنى من جميع الأخصائيين أن يأخذوا بهذا المسلك بأن يسألوا السمين، ما هو أكلكم في المنزل، و يضعون له الجدول على أكلهم في البيت، و هذا أفضل من الجدول المكتوب فيه بيضة و و رغيف واحد عليه مسحة عسل و نصف كوب حليب .. !!

أتمنى أن تكون مذكرتي خفيفة كالفراشة عليكم .. و أتمنى من كل سمين أن يتبع الخطوة الأولى و سيرى دربه خضر إنشاء الله ..

الأحد، 28 مارس، 2010

مذكرات رشيقة حاليا.. 1




الآن بعد أن أصبحت رشيقة، و لست رشيقة بمعنى الكلمة، و بمعنى الميزان، و لكن في عيون النــاس أنا اليوم رشيقة، لقد تغير شكلي كثيرا، و منهم من يقول لي أكملي المسيرة و منهم من يقول لي توقفي و يكفي إلا هنا، و لا أعرف إلى أي فريق أسمع.. لكن ليس هذا هو الموضوع،


موضوعي هو مالذي تغير خلال هذه الفترة، و ذلك ما بين فترة الضخامة و الخفة.. و كثيرا ما يطرح هذا السؤال علي، و دائما ما يقال إن السمين ثقيل، و الضعيف خفيف..


إلا أنني لم أرى هنالك أي فرق بين شخصيتي سابقا و الآن و بين خفتي و ثقلي..
عندما كنت سمينة، كنت أرى نفسي خفيفة و لا أرى نفسي ثقيلة، إلا أن المجتمع يصر على أن كل سمين ثقيل، بالرغم من أنني كنت أخف من الرشيقات، و هنالك رشيقات أثقل مني في الحركة .. فأنا ما زلت لغاية اليوم خفيفة، و لا أرى نفسي ثقيلة.. لكن ليس معنى ذلك أنني لم أستفد من هذه التجربة، بالعكس فأنا اليوم ألبس ما أشاء و لا يضيع وقتي في المراكز و البحث عن أكبر مقاس في أي محل و أخرج فقط ببنطال واحد أو قميصين.. و أيضا نمط حياتي تغير للأفضل، أصبحت اليوم لا أطيق المشروبات الغازية، و أصبحت أفضل الأكلات الصحية أكثر من الوجبات السريعة ووجبات المطاعم و الأكلات المنزلية الدسمة..


اليوم أصبحت لدي ثقافة غذائية و رياضية.. الحمد الله، أنني من محبي القراءة و لولا القراءة لضعت في رجيم السبع أيام، و رجيم 10 كيلو في إسبوع، و و و و ... إلى مالانهاية. و لربما لو إتبعت هذه الأنظمة لكرهت الرشيقات و عالم الرياضة و تحولت من سمينة إلى دسمة ..


و الحمد الله مرة أخرى على نعمة القراءة، فأنا لا أبدأ بشي إلا بعد أن أقرأ، و القراءة لها فضل كبير علي، فهي السبب بعد الله، كانت دائما تشجعني على أن أكمل المسيرة و قد أكملت و أنا مازلت أواصل في شد جسيم و جعله متناسقا..


في الفترة ما بين ما كنت سمينة و رشيقة، لاحظت عدت أمور..


1. كنت آكل الأكل الموجود في البيت، و لكن إذا كان دهن إستبدلته بزيت الزيتون، و إذا كان برجر مقلي إستبدلته بالمشوي، و إذا كان أرز أكلت الأرز، أعشق الأرز كثيرا و لا أستطيع أن أستغني عنه .. العصير و الماء بدل المشروبات الغازية، و كان الكل يسألني ماذا تأكلين، و عندما أقوول لهم آكل الأكل العادي لا يصدقوون، و لكن أقوول لهم الفرق بيني و بينكم أنني آكل أكل نظيف صحي و أمشي يوميا أو أذهب للنادي و إبتعدت كثيرا عن " التخبيصات في الأكل .. !!


2. القناعة، قبل أن تبدأ بالرجيم، و أنا من المعارضين لمبدأ الرجيم، و إنما بتغيير نمط الأكل و إستبدال السيء بالطيب. و كثرة الحركة.. فأنا قبل أن أبدأ بأي شي أقنع نفسي، مثلا حتى أبتعد عن المشروبات الغازية قمت بالتالي، بما أن هذه المشروبات الغازية في عروقنا فلم أقطعه، فكنت أشربه يوم أشربه و يوم لا، و كنت أستخدم البيبسي في تنظيف الحمام، لأن بعض الدول تستخدم البيبسي في التنظيف، فكنت عندما أقووم بغسل الحمام بالبيبسي، لا أتخيل أن هذا المشروب يدخل دائما إلا بطني فأرى ماذا يحصل في المرحاض و كيف يقوم بتنظيفه ف " ما بالكم في أجسامنا شو سوا " .


3. الرياضة، كنت دائما أشاهد برنامج " ذا بيجست لوزر" على اليوتيوب، حتى أشجع نفسي، و كنت أتحمس كثيرا عندما كانوا يتمرنون، و كنت دائما ما أتصفح على اليوتيوب أو النت صور للبعض بين " قبل و بعد " و كنت دائما أقول بين نفسي سأكون واحدة منهم ..


4. الثقة بالنفس، و التفكير بالصحة قبل أن أكوون رشيقة.. كم رأينا رشيقات لكن وجووههم متعبة و مرهقة، بسبب إهمالهم للوجبات الصحية و المفيدة، التي أفقد بشرتهم النضارة، و نسوا صحتهم، و إهتموا بالمظهر فقط..


-----------------------------------


أتمنى من كل سمين حاليا، أن يفكر في إنقاص وزنه لأجل صحته، و من ثم من أجل تغيير شكله، لأنه إن فكرت في شكلك فقط، فلن تستمر إذا سقطت في منتصف الطريق و نادرا من يكمل، و لكن إن فكرت في صحتك فإنك ستكمل هذا الدرب و تصل إلى عالم الرشاقة بكل سهوولة و يسر و بأمان..


أستودعكم الله في مذكرات رشيق حاليا 2 ..

السبت، 27 مارس، 2010

صاحب السمو الشيخ أحمد بن زايد و الإشاعات المتداولة ..



أسمع صوت هاتفي يرن و يرن، فكان صوت الرسائل يزيد و يزيد و علمت من صوت المسجات .. أن هنالك خبر تم تداوله و نشره، و عندما فتحت المسج كان الخبر هو وفاة الشيخ أحمد بن زايد وذلك بسبب سقوطة من طائرة شراعية ..؟؟
في نفس الوقت فتحت التلفاز لأرى الخبر إذا كان موجودا أم لا فلم أشاهد أي خبر، " قناة دبي،سمادبي،الشارقة،عجمان،أبوظي " .. فقلت هل يعقل أن تصل الأخبار إلى هواتف البلاك بيري أسرع من المحطات التلفزيونية، .. دقائق حتى يصلني مسج آخر مكتوب فيه " أحمد بن زايد مفقود و جاري البحث عنه " بعد ذلك يصلني مسج لقد تم تأكيد وفاة الرجل " .. !!!

لا أعلم، لماذا نحنا كعالم عربي نعشق الإشاعات، و لا نتأكد من مصدر الخبر، و بالذات أصحاب هواتف " البلاك بيري " لا أعرف ما قصتهم مع النشر، و لماذا يتسابقون على نشر الخبر بهذه السرعة، بدل التأكد من صحة الخبر، و مصدره، و حتى لو كان المصدر من صحيفة، علينا أن نتأكد من إسم الصحيفة قبل النــشر.. !! و أغلب ما يتم بعثه على البلاك بيري من صحف غير معرووفة..

إلى متى سنبقى هكذا نرسل و نرسل دون أن نعلم مصدر الخبر، كم من الإشاعات و الأكاذيب التي تم تدوالها بكثرة ، كم عدد الإيميلات و المسجات..و بالذات الطامة الكبرى البلاك بيري الذي أغرقنا بإشاعاته و أكاذيبه، و لا ألوومه، بل ألووم مستخدمي البلاك بيري، اللذين يقومموون بالإرسال دون التأكد من مصدر الخبر ..

إلى متى سنبقى نرسل الأخبار و ذلك على أساس " أنني الأول " في النشر، و الخبر طازج لم ينشر بعد و يتم النشر حتى ينفجر الإيميل و الهاتف من الأخبار الكاذبة.. ليس العبرة بأن تكون الأول في النشر، و لكن العبرة بأن تكون الأول في ثقت الناس من أخبارك، هنالك أناس عندما يصلني الخبر منهم أعلم أن هذا الخبر صــحيح، و هنالك العكس لو كان صحيحا لا أستطيع تصديق أخبارهم، لأنهم من مروجي الإشاعات فكيف لي أن أعرف النظيف بين كومة الغبار .. فلذلك أتمنى أن تكون الأول في الثقة حتى لو كنت الأخير في نشر الخبر..

رســالة من فــاعل خير :-

أتمنى من الجميع التعاون، على عدم نشر الأكاذيب و الأخبار بدون مصدر موثوق، و فلان مات و فلان مريض و فلان تعبان إلا بعد التأكد من ذلك.. !!

الجمعة، 26 مارس، 2010

في سـطـور

السلام عليكم ..

كنــت دائما أدخل إلى مدونات " بلوج " و لكن بعد ذلك خرجت من هذه المدونات إلى عالم الواقع، و لم أدخله منذ زمن بعيد، بقيت كالمهاجر لا يعرف أين يضع رجله على هذه الدولة أو تلك الدولة .. هل هذه الدولة ستوفر له الأمن و الأمان و المال أم لا، كنت كذلك أتنقل من مدونة إلى أخرى و ضاع و قتي بلا سبب.. و لكن رجعت مرة أخرى إلى هذا العالم الجميل، الذي أستطيع فيه أن أفضي إليه كل ما أريده ..

عالمي اليوم غير عن ذلك العالم، سترون الجميل و المفيد إنشاء الله، إخترت إسم القناة " لأن مواضيعي ستكون منوعة، و لا أريد أن أتطرق إلى نيك نيم، فأحببت أن تكون صفحتي كقناة مكتبوبة ..