الأربعاء، 9 يونيو، 2010

قصة الطيار.. و الحكم ضده ب 10 سنوات

.
.



.
.

لا أعرف لماذا تذكرت هاتين القضيتين الآن، بالرغم من مرور أكثر من سنة أو يمكن أكثر..
سبب تذكري يمكن للقضيتيتن، لأني لا أعرف هل أتهمهم أم لا، هنالك قانون في الدولة صحيح لكن في مثل حالاتهم أعتقد يجب إستخدام الرأفة .. و إسمعو القصتين .. !!



القصة الأولى
.
.
يحكى أن هنالك طيارا مواطنا إماراتيا يدعى أحمد( تم إستخدام إسم آخر)، كان أحمد متزوج بأكثر من زوجة، و لديه أبناء من زوجاته، و كأي زوج و متزوج من أكثر من واحده فهناك الكثير من المشاكل بين الزوجات، و بالذات إذا إختلفت جنسياتهم، فقامت إحداهن في إحدى الأيام و أبلغت عن زوجها الطيار بأنه قام بالإعتداء عليها و ضربها، إلا أنه كان ينكر ذلك و أنه لم يلمسها و لم يقم بذلك، و لكن كل الأدلة كانت ضده و هو في قاعة المحكمة يردد أنه بريء من هذه التهمة، حتى صدر الحكم بحبسه..
.
.
بعد خروجه من الحبس تفاجأ أنه مفصول من عمله، و هم و غير قادرين على إرجاعه، حاول و بحث عن أية وظيفة ليسد حاجة أبنائه، لكن بلا فائدة، أصبح مقطوعا من شجرة لا أهل يساندونه و لا مجتمع يعوله..
.
.
فكـان الحل الوحيد هو السرقة، هذا هو الحل الوحيد حتى يعول عائلته، يقال أنه كان لا يستطيع حتى أن يجلب لهم الطعام فلذلك لجأ إلى السرقة، أصبح محترفا في السرقة و كلما يسرق، يقول هذه آخر مرة، و كانت سرقاته غريبه، حيث أنه يدخل إلى المنزل و يسرق كل شي، و كان يرمي الألماسات و بعض من المجوهرات و يأخذ المال النقدية فقط، فكان أمرا غريبا و كان يرمي أغلب هذه الأشياء الثمينة في الصحراء، و عند إنتهائه من السرقة يقول هذه آخر مرة، و يبحث عن عمل و الكل يرفضه..
.
.
ماذا يفعل و كيف يسكت صياح أبنائه و لم يكن هنالك من يساعده، قام بالسرقة مرة أخرى و مرتين و ثلاث، و في إحدى المرات كانت الشرطة تلاحقة،و كان يحاول أن يختبئ في أي مكان و هو يبحث عن مكان ليختبئ فيه.
.
شاهد منزل و كان بابهم مفتوح، دخل المنزل و إستغرب أن باب الصالة كان غير مقفل و كانت الساعة متأخرة، فاعتقد أن أهل البيت غير موجودين، و عندما فتح الباب و دخل إلى الصالة صرخت إمرأة، تقول له لا تفعل شيئا بي و بأبنائي الصغار، فكانت هذه المرأة لوحدها في المنزل مع أبنائها أما عن زوجها فلا نعلم أين هو، فكان هذا الطيار السابق في حالة صدمة عندما قالت له إنتظر و جائت و أبنائها يبكوون من ورائها و كانت تحمل حصالة كسرتها أمامه، و قالت له لا نملك إلا هذا فخذ النقود و إرحل، كان هذا الطيار يشاهد الأطفال و هم يبكون و الأم و هي تكسر الحصالة، و تذكر أبنائه و كيف يبكون، و هو غير قادر على إطعامهم، بكى أمامها و إشتد بكائه، و قال لها أنا لم آتي لأسرق، و أرجع لها نقودها، و خرج من المنزل و هو يبكي.
.
.
ذهب إلى أقرب هاتف في الشارع و إتصل بالشرطة ختى يأخذوه من المكان الذي هو فيه، فقد سلم نفسه بنفسه.. و لم يحتمل منظر الأبناء و هم يبكون..

.

و حكمت المحكمة بسجنه 10 سنوات .... !!!

ما رأيكم بالقصة؟ و هل تعتقدون أن 10 سنوات قليلة عليه أو كثيرة، في هذه القضية لا اعرف لماذا أريد أن أستخدم إسلوب الرأفة معه، و على حد علمي لم يكن لهذا الطيار محامي ... !!

أما القصة الثانية فهي غـــريبة جدا لم أكن أتوقعها، لكن سأحكيها لكم غدا لأني تعبت من الكتابة ..

هناك 11 تعليقًا:

  1. القصه واقعيه والا من خيالج ؟؟

    لان اللي اعرفه باغلب القوانين لابد من تامين عمل للمحكوم الذي انهى سنوات حكمه

    بصراحه المفروض في رافه بالقضيه لان ماامنو له اي وظيفه ..... ويمكن والله اعلم ان احمد مايبي اي وظيفه والسلام ؟؟؟

    وشلون ماعنده محامي ؟؟ لازم المحكمه تعطله محامي .. انا اتكلم عن القانون بالكويت .. بما اني دارسه حقوق .. لكن بالامارات مااعرف

    ردحذف
  2. صحيح انه اعترف و سلم نفسه بس هذا الشيء ما يمحي اللي سواه من السرقات

    ليش ما تقولين شنو ذنب اللي سرقهم و ضيع تعب عمرهم بثواني

    يمكن كانت الفلوس هذه لعلاج مريض او لدراسه او لتزويج ابن لهم

    (( والله لو فاطمة بنت محمد سرقة لقطعت يدها ))

    ردحذف
  3. الغاية لا تبرر الوسيلة
    برغم الحاجة وصعوبة الظروف, أنا متأكدة أنه كان يمكن أن يجد وظيفة يسترزق منها بالحلال.
    موفق شعاج منه أن يسلم نفسه وأظن أنه يستحق بعض الرأفه فهو على عكس غيره كان له ضمير يحثه على الصواب بعد الخطأ.

    ردحذف
  4. الله المستعان فهو عالم بالنيات .. ولكن رب ضارة نافعة أما الثانية فالسرقة قد تكون حجة لمن لم يفكر في البدء من جديد .. قصة مؤثرة فعلا ..

    وفي انتظار القصة الثانية .. دمتي بخير غاليتي

    ردحذف
  5. أؤيد رأي احختي seema*وبشدة!
    هنالك 100 طريقة للإسترزاق الحلال حتى لو كانت الظروف قاهره لا ألجئ للسرقة أبدا, أرى تخفيف الحكم عليه ليصبح5سنوات وليس 10وبانتظار القصة الثانية :)

    ردحذف
  6. حرااام 10 سنوات بس في اكثر من طريقة للاسترزاق الحلال اولهم الهلال الاحمر الحمد الله يقومون بشغلهم على أحسن شكل
    و ثانيا هو طيار سابق و فصله كان على تغيبه عادي يروح اي شركه طيران ثانية يقبلونه مستحيل جي
    و إذا مثل ما قلتي يمكن يروح للجيش لو هو مواطن بس مادري يقبلونه ولا لا لانه كان محكوم عليه ماعندي اي خبره في ها المجال
    بما انه كان طيار يعني مكتسب لغات مثل ولد عمي يتكلم 7 لغات يقدر يقدم وظيفه في اي شركه بشهاده اللغة و شهاده الكمبيوتر و الرواتب تكفي لأسكات الجوع فقط عقب يطور و ينمي روحه
    بس السرقه غلط و حرام يأكل عياله شي حرام و ربي ما يوفقه في حياته مثل ما صارله حكم ب 10 سنوات
    شو مصير عياله شو ذنبهم لان ابوهم طلع جي و امهم طلعت كاذبه و حقيره لو كان فعلا بريئ لان الريال الي يمد ايده على الحرمه للاسف هذا مب رياال

    و السمووووحه طولت عليكم
    بس 10 سنوات كثيره
    الله يعينه و يعين عياله

    ردحذف
  7. إن مااريد ان اعرفه هو هل لهذه القصة علاقة بتعدد زوجاته ؟ ثم هل هو يستحق العقاب ام لا فى رأى الشخصى انه يستحق العقاب فقد قال احد الحكماء " علمت ان رزقى لن يأخذه احد غيرى فأطمئن قلبى " وقال الله تعالى فى كتابة الحكيم" لو أن اهل القرى آمنوا وآتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض " صدق الله العظيم

    ردحذف
  8. أنا بصراحة أشفق عليه ..لأنه ما لجأ للسرقة إلا بسبب ظلم المجتمع ..والمشكلة هذا اللي صاير الحين مثل مدمني المخدرات اللي يتشافون بعدين محد يقبل يوظفهم ..(انزين لازم مانحكم على ماضيهم ..ومانحسسهم انهم يوم تخلصوا من ادمانهم غلطوا)لازم نرعاهم ونشجعهم ونصفق لهم انهم تغلبوا على الازمة ويحاولون يحسنون من نفسهم ..

    الله يكون بالعون

    ردحذف
  9. Crazy girl in agood way

    لا واقعية، بس هالقصة أنا ما حضرت الجلسة البنات كانوا مخبريني عنها، و ايد تأثرت منها، لأنه شفت إنه لازم يستخدمون الرأفة ..

    حتى بالإمارات عنا نفس الشي، أنا كنت مستغربه بعد لأنه أذكر الدكتوره اللي كانت معاهم بالجلسة كانت ناويه ترافع عنه، لأنه محد طايع يرافع عنه ..
    المفروض رأفه له، و يمكن هم حسبوها كعود، أو لأنه سارق من بيوت وايده ..

    ======================================

    فيلسوف

    هي صح، أنا ما فكرت في الطرف الثاني، بس بعد لو فكرت فيها، العنصر النفسي ساعات يكون أقوى و ساعات يحطم المبادئ ..

    لكن أنا أذكر روايه صارت في عصر عمر بن الخطاب ما أذكرها عن اللي صرقوا في فترة المجاعة بسبب الجوع، و عمر ما أقام الحد عليه .. ما أذكرها عدل بدورها و بخبرك ..
    و أنا ربطت هذا الطيار بهالشي، بس أنا اللي مستغربه منه ليش ما لجأ للهيئات الخيرية؟؟

    =============================

    Seema*

    المشكلة seema إنه العنصر النفسي دايما يكون أقوى عنا و هالمشكلة، بس أنا اللي أعرف إنه دور و ما في فاايده، و حاول.. بس بعد نفس ما قلتلي إنتي الغاية لا تبرر الوسيلة .. !!

    ==============================

    أم الخلود

    و النعم بالله،
    و إنشاء الله أكتبها اليوم ..

    =============================

    Mai

    هو صح لو تبدل لل 5 سنوات، بس أنا أتمنى إنه إستأنف الحكم..
    و الله يعين ، و الله يبعدنا عن هالدرب نفس ما قلت لسيما العنصر النفسي ساعات يغلب الشخص نفسه..

    ============================

    why so serious

    ياخويه أنا بعد مستغربه معقووله ما لجأ للهيئات؟؟؟
    و الجيش مستحيل يوظفونه، و حتى شركات الطيران أحس فيها صعووبه، لأنه طيار مب موظف، و بالذات الطيار يبون حسن سيرته و سلووكة 100% .. و ما عليه أي عقوبة.. بس الحين عنا في الإمارات ما يكتبون إنه كان مسجون أو شي عاطي تقدر تاخذها و لا حد يعرف إنك مسجووون بس يمكن لأنه هو سالفته من زماان ..

    الصراحة كانوا يقولون، إنه لين آخر شي كان يقوول أنا ماظربت زوجتي، و نحنا مانعرف شو بالنية .. و لو كان صدق ظاربنها ما يستاهل يكون ريال .. و الله يعين العيال ..

    و بالعكس طول و خذ راحتك ...

    ======================================
    Hesham

    صدق الله العظيم، و يمكن إلها علاقة بتعدد الزوجات، لأنه كثير من المشكلات تحصل بسبب التعدد، و لكن لماذا إتهمت زوجها و لم تتهم زوجته الأخرى ؟؟

    =================================

    أم حروبي ..

    لا تطريلي سوالف المخدرات، بعد أغلبيتهم هم إيبوون حق عمارهم المشاكل، لو يعالجونهم يردوون ليش ما أدري .. طبعا مب الكل ..

    و هذا الريال حالته حاله، و لازم إستخدام الرأفة معاه، بس هو ليش ما لجأ للهيئات أو لجأ و لقى الرفض ما أدري؟؟

    ردحذف
  10. والله من واقع الحياه الراجل اللى يتزوج بأكثر من زوجه فهو مجنون ليس لان هذا قد يتعارض مع حقوق زوجاته فقط ولكنه ايضا درب من الجنون ان يكرر هذه التجربه ؟؟؟؟؟؟ حتى وان انفصل عن زوجته فعليه ان يفكر 100000000 قبل ان يكرر تجربته

    ردحذف
  11. اختي هذه الحادثه تختلف عن اللي حدثت في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    فيه مؤسسات دوله فيه الاف المؤسسات الخيريه

    وترا مهما كان هذا طيار مو غسال سيارات الف من يتمناه

    و شيوخ الامارات نسيتيهم ما يخلون احد
    خل واحد يتقدم بكتاب لهم و شوفي شنو يسوون له

    خصوصا ترا حكمه لا يتعلق بالامانه المهنيه ولا جريمة شرف حتى يمنعونه من العمل

    طبعا الله العالم في حاله ولا يحطنا مكانه

    بس هذا تحليلي و قد اكون خاطئ

    ردحذف