الثلاثاء، 1 يونيو، 2010

راسي عورني من العرب متناقضين جدا؟



عفوا على هذا الكلام الثقيل، و أتوقع الكثير من سيعارض على هذا الموضوع و الإختلاف في الرأي لا يفسد في الودي قضية، لكن هذا الواقع المر الذي نعيشه، و المشكلة أن السيناريوا هو نفسه يعاد إلى يومنا هذا... " و ها ويهي إذا إستوى شي " أنا لست متشائمة لكن هذا الحاصل اليوم "
ما حصل البارحة كان كالصدمة علينا، فلم نتوقع ما حصل، بالرغم من أننا نعلم أن الإسرائيلين لا يهابون أحدا، و يروننا كالبهائم متى ما أرادوا قتلونا، بإعتقادهم هم الشعب المختار فلذلك يقتلون من يريدوون إلا من شعبهم المختار ..
و ياله من تناقض لدى العرب و حتى الأتراك لن أستبعدهم في هذا الموضوع، " أكرر مرة أخرى أنا لست متشائمة و لكن هذا هو الشريط يعاد بنكهة جديدة تختلف عن النكهات الأخرى ".
من خلال التلفاز و أنا أقلب القنوات ترا أغنية هابطة جدا، و ترا شريط يمر" إدعوا لقافلة الحرية، إفتحوا باب الجهاد الحكام الصعاليك " أليس هذا تناقض كبير... يرى أغنيته متسمرا و هو يناظر هذه القناة بألحانها الراقصة و يترقص على الرسالة التي يبعثها..
أقلب إلى قناة أخرى، و ستــار أكــاديمي في عالم آخر و نصف الخارطة العربية تشاهدهم في بثهم المباشر، و الكل يصوت " اللي عنده و اللي ما عنده " لا يهمهم إن كانوا فقراء أو لا، الأهم أن يفوز الحبيب..
أقلب إلى قناة أفضل إخبارية، كل واحد يرد على الثاني، من يقول أين حسني مبارك " ليش إنخش (إتخبى فين)" و منهم من يقول وين ليبيا " وين إنخش القذافي " و كل دولة عربية تسب الأخرى، و من يسب الخليج، و من يسب الحكام و من و من إلى من لا نهاية ..
صح تذكرت شيء، حتى المعلقين فيهم تناقض، عندما نصدم من إسرائيل، تراهم يسبون الحكام العرب و الخليج، بالرغم من المساعدات " إلا أنهم لا يقولون الحمد الله "، و عندما تهدأ العاصفة نرى المدح و يا سبحان الله
أقلب إلى قناة يمكن أن تكون أفضل منها، من يعلن بالجهاد و يرى أنه هو ولي الأمر فلنجاهد .. !!
تريدون تحرير فلسطين " و هنالك تناقض يــا عرب " ..
أحسست بصداع اليوم من المظاهرات، من الإعتصامات من الإحتجاجات من المطالبات، من المقاطعات إلى متى هذه الأمور ستحصل، أنا أسمي هذه الأمور " عواطف " فنحن العرب تغلبنا العاطفة دائما، و العاطفة ستهدأ بعد قليل فلن تطول أكثر من إسبوع، ستهدأ بعدة عودة السفينة إلى تركيا و عودة الأتراك و عودة الكويتيين إلى أرض الوطن، حالنا كحال النار نحترق، بعد ذلك نكون كالرماد..
إنظروا إلى أغلب ما حصل مع إسرائيل و كيف ينهض العالم الإسلامي غاضبا و بعد ذلك يسقط و كأنه لم يكن ..؟؟؟
أما عن التناقض حتى في حياتنا اليومية هنالك تناقض، و لنكن صريحين في هذا الموضوع ولو قليلا ..
ندافع عن الأمة العربية و نحن في داخلنا كره لشعب معين، ألا يحصل معكم هذا ؟ نريد الوحدة و في داخلنا لا نريد الوحدة و فاقد الشيء لا يعطيه ..
المشكلة ليست في العلاقات الدولية بين الدول، و إنما العلاقات بين الشعوب فيها مشكلة.. !!
نردد خليجنا واحد و عندما، نرا التعليقات على اليوتيوب ننصدم " السعودي مادري شو بلاه و الإماراتي ما أعرف شو سالفته و الكويتي بعد و القطري إنسب و العماني و البحريني نفس الحاله "
و أيضا للدول العربية و ما أجمل السب، أنا أعلم أن هؤلاء لا يمثلون الأمة العربية، و لكن هؤلاء ألا تعتقدون أنهم الأغلبية؟؟
تـــركــيا تحاول أن تعيد الدولة العثمانية بقوتها، و أنا لا أنكر أني معجبة بها في الآونة الأخيرة، لكن أيضا هي مثل العرب يكثر التناقض فيها خارجيا قوية لكن داخليا متزعزعة، تكره إسرائيل الدولة اليهودية الحاقدة على الإسلام، و هم يشربون الخمور، و مسلسلاتهم حدث و لا حرج، لغاية اليوم مشاكل مع الحجاب..
لنبتعد قليلا عن هذه الأمور و التناقضات، و لكن مهما تكلمت و مهما إبتعدت عن التناقضات فإن التناقضات ستلاحقني و حتى لو أردت الستر عليها فستظهر ..
نحن شعوب لا تقرأ، و الأمم لن ترتقي حتى تقرأ، و لن تكون لدينا صناعة إلا بقراءة.. فأغلب الشعوب العربية لا تقرأ.. و يا للأسف و لو كان العرب يقرأوون لتغير الحال إلى الأفضل، لرأينا الكتب تزداد يوما بعد يوم، لرأينا كتب العرب تتم ترجمتها باللغة الإنجليزية، لرأينا بعد هذه الأحداث بإسبوع إصدارات من كتاب كثر، من شباب و من كبار في السن ستصل الرسالة إلى كل العالم.. لكن كلمة إقرأ شبه ممسوحة في العالم العربي..
نحن شعوب تقلبنا العاطفة متى أرادت، لا نستطيع فعل أي شي إلا بصدمة، و تبدأ العاطفة تثور و تثور و تثوووور ومن ثم تودعنا فجأة كما جاءتنا في البداية.. !!! أعيدوا كل السيناريوهات السابقة هكذا كنا نفس اليوم، من يطالب و من يبادر و من ينسحب و من و من و من ثم ننسى الموضوع فجأة لا اعرف ما السبب هل العاطفة بعد هذا الحماس تخدرنا حتى تحصل صدمة أخرى ؟؟؟؟ سؤال محير جدا ..
أنا نعم ضد كل المظاهرات، و ضد المطالبات، و ضد كل شي يحصل اليوم، ماذا إستفدنا من هذا كله، أنا لا أريد أن يرى العالم أنني أثور و لكن أريد أن أريهم أن صمتي خلفه عاصفة إذا ثارت لا تهدأ، و أريد أن يرى أن العاطفة لا تستطيع أن تدغدغني متى شاءت، و إنما أنا من سأجلبها و ليس أنتم..
إسرائيل تستمتع كثيرا بهذه اللعبة، و العرب يحترقون و هذا ما يريدوووونه ..

تناقض أخير و سريع، يتكلمون عن الإسلام و أصبح الشباب يتكلم عن الجهاد، و إذا قلت له أين أقرب مسجد لا يعرف، إفهموها و هي طايرة ..

حــاليا، ليس لدي أي حل للشعوب العربية ، و لا أنوي حاليا بأي مظاهرات، و لا حرق أعلام، و لا مشاهدة الأخبار، و لا مقاطعات، و لا النقاش مع جدتي حول قافلة الحرية الشريفة .. و إنما حلي هو لنفسي و من أراد ذلك فليفعل، و هو ربط هذه العاطفة، و لا أجري و رائها مهما كان، و التفكير بعقلي قبل قلبي ..

أنا لست متائشائمة و لكن التناقضات كثيرة أتعبتني جدا و بالغرم من أنني لست متشائمة إلا أنني متشائمة بأن هذه العاطفة ستخمد و الإسبوع القادم ستهدأ و بعد شهر سنتجرع مخدر العاطفة و كأنه لم يكن .. حتى في كلامي تناقض ..

هناك 20 تعليقًا:

  1. تحية لكِ على جرأتكِ وصراحتك
    أنا لا ألومك فالوضع يدعونا جميعاً للكلام
    العرب في حالهم ينتقلون من السيء إلى الأسوأ لكن الأمل موجود. لا تقولي سأرفع يدي عنهم وأقطع اتصالي بهم. إن التغيير يبدأ فينا. لنكن نحن القدوة, لنحدث نحن الثورة. أما آن الأوان؟

    ردحذف
  2. صح كلامك احنا فوره ثواني ونطخ

    نسكت ونهدا ونرجع للحياه الطبيعيه بشكل سريع جدا

    الاعتصام هو لتسجيل موقف لنا لنذكر انفسنا بدورنا

    لك المفروض ان نكمل من بعد الاعتصام

    لو شفتي بوستي اليوم كان كيف نكمل ولا نضيع جهد من عملوا في هذه القافله

    احنا محتاجين تنظيم لا اكثر ولا اقل و شبابنا قادر

    خلك من ابو هبه و الاسلام والمسلمين و هو قاعد لي في بار و صاحبته معاه

    بس كل مؤمن صحيح بيكون خير من الف من هالاشكال

    وممكن يعمل شي يفرق معانا

    صح يجب ان نتحكم في عاطفتنا

    و بنفس الوقت يجب ان نقوم بدور و ان لا نكون سلبيين

    ردحذف
  3. اتفق معك فى كل هذه الموضوعات بل ان كان لديك بعضا من الوقت وقراتى كتاباتى السابقة سترين ان هناك تطابق فى كثير من الاراء
    ولكن الى متى يظل هذا الوضع قائما ؟؟؟؟ لا اعلم واعتقد ان العمر لن يمتد بى لارى تغييرا

    ردحذف
  4. Seema*

    بالعكس يا سيما أنا لم أرفع يدي، و لكن أرى أن ما قمت به هو الصحيح و الذي يجب أن يقام به و هي العاطفة لا أريدها أن تثور متى شاءت، أريدها دائما حية في داخلي، و لن أستطيع فعل ذلك إلا بتحكمي بها، و ثانيا التفكير فأغلب ما نقوم به ظواهر .. كما ترين السيناريو يعيد نفسه، و الحمد الله هنالك أمل، لكن ما يوجع قلبي أكثر تاريخنا بعد 100 سنة كيف سيدرس للطلاب أو سيتم مسح زمننا و إختصاره لأنه مكرر وأخاف أن يصيب الطلبة بالغثيان ..

    ===================================

    فيلسوف

    توني قريت موضوعك و عجبني، و هالمفروض اللي يستوي عقب الإعتصـــام شو لازم نسوي و أحسن شي سوته الكويت إنها إنسحبت كفوا و الله .. !!

    ====================================

    Hesham

    إنشاء الله سترى، يارب إجعل الأمل في قلبك و إنشاء الله سنرى الجميل يارب ..
    بالعكس عندي الوقت الكافي لقرائة موضوعاتك ..

    وشكرا على الزيارة

    ردحذف
  5. نعم أختي إن التناقض لشديد بيننا، وهذا السبب الرئيسي في وضعنا العربي ، فكل منا يغني على ليلاه، ولانحترم بعضنا البعض ، وكل منا يرى نفسه أكبر من الآخرين.
    موضوع جيد بارك الله فيك.
    وتقبلي تحياتي

    ردحذف
  6. شكراً على تفضلك بمطالعة مدونتي المتواضعة ، وقد قرأت ماكتبت وأوافقك الرأي في حالة التناقض التي نعايشها منذ زمن بعيد ، ولعلي ناقشت الموضوع بطريقة مختلفة فاليهود عندما عبر عنهم القرآن الكريم في الكثير من الآيات الكريمة يجدها واقعاً نعايشه أيضاً وإن اختلفت الأسماء إلا أن تلك الصورة القائمة أو ماأسميتيه بالمتناقضة تنتظر من يحلل رموزها وأنىّ له ذلك .

    ردحذف
  7. كيف تطلب من الصعاليك القيام بهذه الخطوة الجريئة فهم جبلوا على الذل والهوان ولا منقذ لنا إلا الله عز وجل ..

    بارك الله فيك

    ردحذف
  8. عجبني تعليقك عند تركي الغامدي

    ردحذف
  9. يقول الفيلسوف السعودي عبدالله القصيمي:
    العرب ظاهره صوتيه!!

    وبعد دوراني على المدونات خلال هاليومين
    اكتشفت انهم تحولوا من ظاهره صوتيه الى ظاهره كتابيه!!

    تحياتي لك ويعجبني فيك حماسك

    ردحذف
  10. في مثل هذه الاوقات لاينفع الا الدعاء فقط..

    ردحذف
  11. لم ينته سباااتهم فهم قيام رقود ..وهذا تناقضهم الذي يعيشونه يتغنون بأنشودة الجهاد وتحرير الدول المحتلة وبعدها يوقعون العقود مع العدو ..
    ولربما أستطيع أن أستشهد بآيات الله تعالى سبحانه لوصفهم في قوله عز وجل{ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }..(72 الحجر)

    ردحذف
  12. ماقول غير كلمة أمي :

    العرب جرب

    يعني صج بكل شي قاعدين ننحدر .. دينيا .. اخلاقيا وسلوكيا ماناخذ غير الشين من ستايل وهبات .. سياسيا والنصب اللي صاير .. اجتماعيا والانفتاح الغريب صرنا عوائل نامية ولي صارت ممتده قلنا عوع كلهم حش وقرض والكل يبي خراب بيت الثاني

    الشي الثاني .. ثقي تماما ان من يتكلم في هالقنوات اشخاص دون .. ودون الدون بعد .. نفس اللي يدعون الى الجهاد ولما راحو عيالهم قاموا يصرون ويستنجدون .. يعني عيالك اوادم وعيال الناس ولا شي !!!!!


    سبحان الله الغرب قاموا ياخذون الزين منا واحنا ناخذ الشين

    الله يستر


    على الهامش : يه يه يه شهالستايل الراقي ؟

    ردحذف
  13. * تركي الغامدي

    و من سيحل رموزها ..؟؟

    ===========

    * أم الخلود
    أنا لم أطلب من أي صعلوك أن يقوم بأي عمل، و نعم لا منقذ لنا إلا الله، و يارب يسر على فلطسين و إهزم أعدائك يارب ..

    ============

    * شارم
    ؟؟ شكرا ؟؟

    =============

    * كريزي إن فريدم .

    صدق العصيمي، و صدقتي يوم قلتي أصبحنا ظاهرة كتابية ..
    إنتي صح وينج مختفية مالج حس ؟؟

    ===================

    *و للحديث بقية

    نعم، و الله ينصرهم يارب، و يهدي المسلمين و المسلمات.. و يارب إهزم أعدائك يارب ..

    ==================

    * أم حروبي

    تناقض خطير الصراحة، و أنا مستغربه من هالشي ..

    ==================

    * الوتين

    أنا مستغربه إنه الزمن كيف إنجلب العرب كيف كانوا و كيف أصبحوا و الغرب كيف كانوا من العصور المظلمة و شوفي عصرهم اليوم مضيئ ..

    لول أي ستايل راقي؟ لووول

    ردحذف
  14. أختي الكريمه
    السلام عليكم
    أنا متابع لك من فتره
    وقريت مواضيعك كلها
    وبصراحه في قمة الفرح إن عندنا
    فتيات بهاالعقليه اللي تبشر بالخير
    وهذا الشي يخليني متفائل
    إن الناس مازال فيها خير
    وإن القادم أحلى
    يمكن الناس الطيبه موب ظاهره في الإعلام
    لكنهم موجودين وبكثره الحمدلله
    ويمكن لأنهم يفضلون العمل على الكلام الفاضي
    ويمكن بعد إن الإعلام العربي اللي يتحكمون فيه
    للأسف ناس تبينا نظهر بهالصوره
    أو تبينا كلنا نصير كذا .. لكن يحلمون ..
    الخير في أمتي إلى يوم القيامه
    كما قال عليه الصلاة و السلام

    أنا معك إن العواطف المؤٌقته ما تنفع

    لكن أنا متفائل

    وأبشرك إن دولة الصهاينه الحين
    في العد التنازلي للإنحدار
    وقاعدين يتآكلون من الداخل

    والأزمه الإقتصاديه هدت حيل الغرب
    وكل تفكيرهم الحين كيف ينقذون أنفسهم
    وبيبطون يفكرون ..
    خلي تقدمهم الربوي ينفعهم ..

    لو إنهم سامعين كلام الشيخ لوتاه ..
    كان ما ضاعت ملياراتهم ..

    الناس اللي فيهم خير كثيرين ..

    وفي كل مكان ..
    وفي كل بلد ..

    علينا إحنا بس نركز على أنفسنا
    وكل منا يحاول يصلح من نفسه
    ويحاول يعدل الوضع اللي حوله

    وبكره راح يكون بإذن الله أحسن ..

    أخوك ..
    يـزيــد ..

    ردحذف
  15. و اللهم صلي وسل عليه

    و آميـــن يارب العالمين، كلامك مريح و يعيد الأمل و التفائل من جديد .. !!!

    و هذا هو المفروض كل واحد يصلح نفسه و من حوله و يوسع دائرته مع الأيام .. و أنا أشوف لانصر بلاح إصلاح القلوب ..

    مشكووور يا أخويه على قراءتك لكل مواضيعي .. و هناك وايد فتيات أكثر عني و كتاباتها أحلى و أقوى و الله يزيدهم يارب ..

    و مشكووور مره ثانية

    ردحذف
  16. ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

    بقلم الدكتور محسن الصفار


    جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي. لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله: - هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟ جاء الرد بسرعة: - لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية . ردّ سعيد على الرسالة: - هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟ جاءه الرد: - لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين. من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو...... وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد....

    باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى www.ouregypt.us

    و لا يفوتك الذهاب لصفحة من الشرق و الغرب بنفس الرابط و فيها الكثير من المقالات الجيدة.

    ردحذف
  17. ابه و االله
    صح كلامج :)

    حالنا جد سيء قبل اسبوع بالكويت الكل ثاير
    و مبادرة السلام راح تنفل
    اليوم لا حس و لا خبر كلامهم عن الكهرباء و جلسة
    الكهرباء!

    الله يعين بس ،
    تسلمين يالغلآآ

    ردحذف
  18. Princess Sara

    شفتي عاد و اليوم كلامي دليل .. !!

    الكل ناسي و كل حاد منشغل بعمره ..

    ردحذف