الاثنين، 12 أبريل، 2010

برنامج مجددون لعمرو خــالد..





إستغربت كثيرا من الضجة التي حصلت لهذا البرنامج الجميل، و إستغربت من هذه الضجة التافه التي حصلت و الضجة كانت " هنالك إختلاط في برنامج مجددون لعمروا خالد ".




أصبح كل " من هب و دب " يستخدم كلمة إختلاط دون أن يتعمق في معناها الديني.. لماذا لم تثار هذه الضجة في عمل المرأة مع الرجل، كالضجة التي حصلت لهذا البرنامج بالرغم من الردود، إلا أنهم يرددون ذلك عمروا خالد برنامجه فيه إختلاط..


و الضجة الأكبر هي كيف للمرأة أن تسافر بدون محرم، و النتيجة هي رد البرنامج أن كل فتاه كان معها محرم.. ولكن مازالوا يرددون أن هذا البرنامج يهدم الأفكار بسبب الإختلاط..


أنا لا أعرف لماذا في عصرنا اليوم تفكيرنا سطحي بالمظاهر، دون النظر في مضمون الفكرة، و لو كان هنالك إختلاط، " شو يعني " ليس كل إختلاط يؤدي إلى دمار..
أنا أرى برنامج " مجددون " هادف و رائع، و أنا لست من متابعي هذا البرنامج، لكن شاهدت يمكن 4 حلقات، و لكن فيه هدف، و تتعلم من أخطاء الفريق.. لكن لا أعرف لماذا دائما عندما يتكلمون عن الدين، يأخذون المظهر دون مناقشة مضمون الفكرة.. و حتى إختلاطهم، فكل مجموعة لوحدها، و حتى المرشد فالبنات لهم مرشدة و الشباب مرشد .. إلا الحلقات الأخيرة فتم دمج فتاتين مع شاب و شابين مع فتاه فقط في العمل.. و هنالك مراقبة من جهة البرنامج.. أنا لا أعرف لماذا الهجوم على هذه البرامج الدينية الهادفة، و التي يهتم بها الشباب، هل لأن من يدير هذا البرنامج هو عمرو خــالد؟
مسكين هذا الرجل، حتى مظهره تم نقده، بأنه " بالبدله، وشايل اللحيه ". و الدين ليس بالمظاهر و إنما بالمضمون، و عمروا خالد ليس بشيخ، و ليس بمفتي، و إنما يريد النهضة لهذه الأمة لا أكثر و لا أقل من خلال برامجه الهادفة..
فأرجوا من هؤلاء، عدم التحدث بالشكليات، و ليلتفتوا إلى مضمون هذا البرنامج، لا الشكليات .. " مب كل مكشوف خايس، و لا كل شي مغطاي نظيف " ..

هناك تعليقان (2):

  1. Shallow people discuss people. Great people discuss IDEAS.
    بعدين كل من يرى الناس بعين طبعه :)

    ردحذف